إطلاق البرنامج الصيفي للصغار في اللغة الإنجليزية الطويل: الشراكة مع القطاع الحكومي ساهمت في تطبيق توجه «أكاديمية الفيصل» الإبداعي

الرياض - الرياض

    أكد الرئيس التنفيذي للمجموعة العربية للتعليم والتدريب، الدكتور أحمد بن عبدالرحمن الطويل أن العملية التدريبية هي في جوهرها إبداع وتطوير وليست تقليداً أو استنساخاً لتجارب الآخرين ونظرياتهم وأساليبهم التدريبية وتطبيقها كما هي، لافتاً إلى أن برامج التدريب والتعليم هي نتاج تطوير دائم، وبحث عن الجديد لا يقف عند حد، بعيداً عن استنساخ منتجات الآخرين، خاصة تلك التي لا تراعي خصوصية مجتمعاتنا وقيمها وتقاليدها، ومن هنا فإن عالم التدريب، مثله مثل عالم الحاسوب، يحتاج إلى فكر متجدد ومتطور ومنفتح على الآخرين، لا ليأخذ منتجاتهم التدريبية كما هي، أو ليعمل على استنساخها بشكلها الذي يطبقونها به، ولكن للخروج بمنتج تدريبي جديد يعكس شخصية المؤسسة التدريبية ومنهجها الخاص في التعليم والتدريب. وقال الدكتور الطويل إن المملكة تعيش حالياً نهضة تطويرية شاملة في مختلف المجالات، وهي نهضة تعتمد في المقام الأول على العنصر البشري الذي يجب أن تجري عملية إعداده وفق رؤية إستراتيجية قوامها التطوير والإبداع، موضحاً أن الإقبال الكبير على تطوير وتنمية الكوادر البشرية، والذي تشهده الساحة التدريبية في الوقت الراهن، سواء في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي، قد أسهم في فتح مجال الشراكة بين القطاعات الحكومية ومؤسسات ومراكز التدريب المحلية، التي وجدت في قيامها بهذا الدور أداءً لواجب وطني، وإسهاماً في تحقيق نهضة البلاد.. وأضاف أن المجموعة العربية للتعليم والتدريب، ممثلة في أكاديمية الفيصل العالمية، كان لها نصيب وافر في إعداد وتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية من خلال اضطلاعها بمهام تدريب أعداد كبيرة من منسوبي بعض الجهات الحكومية، ما مكنها من تطبيق فكرها القائم على التطوير والإبداع، وقد انتهت الأكاديمية مؤخراً من تدريب ثلاثة آلاف موظف من منسوبي وزارة الاتصالات في مجال الحاسب الآلي ICDL، وذلك ضمن البرنامج الوطني لتأهيل موظفي الدولة، والذي تشرف عليه الوزارة ممثلة في برنامج التعاملات الإلكترونية "يسر"، وتم تنفيذ البرنامج في عشرين مدينة ومحافظة بمختلف مناطق المملكة.

لقرائة الخبر من المصدر

print